وظائف وكيلة عمادة التطوير والجودة وكالة الجامعة للتطور والجودة وُظائف

وظائف وكيلة عمادة التطوير والجودة وكالة الجامعة للتطور والجودة

وظائف ومهام وكيله عمادة التطوير والجودة وكالة الجامعة للتطور والجودة

أخواني وأخواتي الزوار الكرام نقدم لكم اليوم موضوع هذه المقالة (وظائف ومهام وكيلة عمادة التطوير والجودة وكالة الجامعة للتطور والجودة) والذي تقدم عبر موقعنا ( وظائف الإلكتروني) والذي يتحدث عن ما هو مفيد لكم.

وظائف ومهام وكيلة عمادة التطوير والجودة وكالة الجامعة للتطور والجودة

  • الإشراف على سير العمل في الوحدات التابعة لوكالة العمادة للجودة ووضع الخطط التنفيذية لرفع مستوى الأداء فيها.
  • الإشراف، والمتابعة لتنفيذ الخطة الإستراتيجية للعمادة وتحقيق اهدافها.
  • الاشراف على حطه ضمان الجودة في العمادة.
  • وضع النظام الداخلي للوحدات التابعة لوكالة العمادة للجودة، والتوصيف العام لواجبات العاملين بها.
  • إعداد، وتنفيذ الخطة التنفيذية للوحدات التابعة لوكالة العمادة الجودة، وتطويرها.
  • تكريس مفهوم الجودة، ونشر ثقافتها على مستوى الجامعة، وعقد الندوات، واللقاءات وورش العمل حتى تخص الجودة، والاعتماد البرامجي.
  • إنشاء نظام داخلي لضمان الجودة على مستوى الجامعة، ،والإشراف على تنفيذها.
  • تقديم الدعم، والمشورة الفنية للوحدات الأكاديمية، والعمادات المساندة بكل ما يتعلق بقضايا الجودة.
  • توفير الأدلة، الإرشادية، والمواد المساندة بما تضمنه من معايير، ومؤشرات أداء ضرورية لعمليات الجودة، وتحديثها.
  • المساهمة في التحقيق من تطبيق معايير الجوده والاعتماد الأكاديمي للوحدات الأكاديمية والعمادات المساندة وتقديم الدعم الفني لهم.
  • المساهمة في، وضع سياسة الاعتماد البرامجي في الجامعة، وتحفيز، وتوجيه  الوحدات الأكاديمية للتقديم للاعتماد الأكاديمي الوطني، والدولي.
  • التوصية بمن تحتاج، وكالة العمادة للجودة إلى خدماتهم من أعضاء هيئة التدريس او غيرهم للعمل في الوحدات التابعة لها وفق أنظمة الجامعة.
  • رفع تقارير، وإنجازات الوكالة دورياً للعميد لاعتمادها.
  • القيام بجميع ما يسند إليها من أعمال أخرى.
وفي الختام أتمنى أن تكونوا قد استفدتم من موضوع هذه المقالة  التي  نتحدث  عنها  من  خلال  موقعنا  ( وظائف الإلكتروني) والتي تتحدث عن (وظائف ومهام وكيلة عمادة التطوير والجودة وكالة الجامعة للتطور والجودة) ونلقاكم في مقالة جديدة بإذن الله تعالى.